http://sawtsouss.com/wp-content/uploads/2018/01/gold-star2.gif

هكذا يتجند الوطنيون الأحرار خلف جلالة الملك لإنجاح المشروع التنموي الكبير

2018 08 17
2018 08 17
Array

صوت سوس

يواجه المغرب مجموعة من المناورات التي تستهدف أمنه ووحدته، في محيط جيواستراتيجي يعج بالتحديات والمخاطر، ويفرض تظافر جهود الوطنيين الأحرار، ليتجندوا خلف جلالة الملك، مدافعين عن وحدة الوطن.

وقال جلالة الملك محمد السادس، في خطاب العرش الأخير، إن المغاربة الأحرار لا تؤثر فيهم تقلبات الظروف، رغم قساوتها أحيانا، بل تزيدهم إيمانا على إيمانهم، وتقوي عزمهم على مواجهة الصعاب، ورفع التحديات.

وأكد جلالته، على ثقته في المغاربة الأحرار، الذين لن يسمحوا لدعاة السلبية والعدمية، وبائعي الأوهام، باستغلال بعض الاختلالات، للتطاول على أمن المغرب واستقراره، أو لتبخيس مكاسبه ومنجزاته. لأنهم يدركون أن الخاسر الأكبر، من إشاعة الفوضى والفتنة، هو الوطن والمواطن، على حد سواء.

واعتبر جلالة الملك أن الوطنية الحقة تعزز الوحدة والتضامن، وخاصة في المراحل الصعبة، مؤكدا على مواصلة العمل سويا، لتجاوز المعيقات الظرفية والموضوعية، وتوفير الظروف الملائمة، لمواصلة تنفيذ البرامج والمشاريع التنموية، وخلق فرص الشغل، وضمان العيش الكريم.

لقد أبرز جلالة الملك صفات الوطنيين الأحرار، غير أولئك العدميين ودعاة السلبية، فالفرق هو أن الوطني لا تهمه سوى مصلحة البلاد والدفاع عن أمنها واستقرارها، بينما يخدم أولئك أجندات خارجية، تستبيح الأعراض وتعيث في الأرض فسادا.

إن الوطني الحر، هو من يتحمل أمانة الوطن، في مختلف المواقع، وبتنوع القدرات والكفاءات، ويبرز الإمكانيات الحقيقية التي يزخر بها المغرب، ويشتغل بجد وإخلاص، لخدمة المشروع التنموي الكبير الذي يقوده جلالة الملك، والذي يعود بالخير العميم، على الوطن.

المصدر - Array
صوت سوس