ممرضو وتقنيو الصحة بالمغرب ينزلون بقوة في مسيرة احتجاجية بالرباط

2018 05 14
2018 05 14
Array

صوت سوس

احتج مئات الممرضين والممرضات، في مسيرة حاشدة جابت شوارع الرباط أمس السبت 12 ماي 2018.

ورفع أصحاب البذلة البيضاء شعارات منددة بسياسات الحكومة تجاه العاملين في قطاع الصحة، في إطار “البرنامج الاحتجاجي” الذي سطرته حركة الممرضين وتقنيي الصحة بالمغرب.

وحسب بيان توصل الحياة اليومية بنسخة منه، فقد طالب الممرضون وتقنيو الصحة بالمغرب بـ”إحداث هيئة وطنية للممرضين وتقنيي الصحة دون مماطلة أو محاولة لترسيخ الوصاية على المهنة”، كما تطالب بـ”إخراج مصنف الكفاءات والمهن للحد من الفراغ القانوني المتعمد والذي لطالما تسبب في متابعات إدارية و جر الممرضين إلى ردهات المحاكم في متابعات قضائية جائرة (آخرها الممرضة مريم بكار”)”.

وكما طالبوا بـ”لإنصاف في التعويض عن الأخطار المهنية، باعتبار الخطر واحدا باختلاف الفئات (تعويض ثابت للممرض في 1400 درهم طيلة مساره المهني، في حين فئات أخرى بالقطاع يصل تعويضها 5900 درهم)، رغم كون الممرض يقدم أكثر من 80% من الخدمات الصحية للمواطن (حسب منظمة الصحة العالمية)، وبالتالي أكثر التصاقا بالأخطار المهنية والأمراض المعدية والفتاكة”.

وأكدوا أن “إنصاف ضحايا المرسوم 2.17.535 في شأن النظام الأساسي الخاص بهيئة الممرضين وتقنيي الصحة المشتركة بين الوزارات، من خلال إدراج حاملي دبلوم باك +2 في المرسوم الجديد وإقرار تسوية منصفة دون تجزيئ أو نظام أشطر، مع أقدمية اعتبارية بأثر رجعي مالي ابتداء من تاريخ إرساء نظام إجازة-ماستر-دكتوراه بالجامعات والمعاهد المغربية، مراجعة شروط الترقي المجحفة في حق الأطر التمريضية وتقنيي الصحة عبر رفع الكوطا واعتماد أربع سنوات بدل ستة كأقدمية لاجتياز امتحانات الكفاءة المهنية إسوة بفئات أخرى بنفس القطاع”.

وانتهوا في ذات البيان إلى المطالبة “إدماج جميع الممرضين وتقنيي الصحة المعطلين عبر إحداث مناصب مالية كافية تستوعب الكم الهائل من الخريجين بجميع تخصصاتهم لسد الخصاص والتخفيف من أعباء الممرضين المزاولين”.

المصدر - Array
صوت سوس