تضامن واسع مع رئيس جهة كليميم وادنون.. وصمت رسمي

2018 05 13
2018 05 13
Array

صوت سوس

ما تزال تداعيات لبلوكاج الذي تعيشه جهة كليميم وادنون لأكثر من سنة متواصلة، ففي الوقت الذي لم يصدر عن الحكومة أي رد فعل أو بيان رسمي عن أسباب تعطيل مصالح المواطنين بهذه الجهة على مرأى ومسمع من الجميع ، أطلق عدد من النشطاء بالجهة وبالديار الأوروبية ،حملة تضامن واسعة مع الدكتور بوعيدة عبد الرحيم رئيس الجهة .

وأججت قضية عرقلة عمل مجلس الجهة الرأي العام المحلي، وحصد بوعيدة تضامنا واسعا من عدد من المكونات الحزبية والسياسية والمجتمع المدني، وجميعهم عبروا، كل بطريقته، عن استنكارهم للأسلوب الرخيص المعتمد في ادارة الخلاف السياسي بهذه الجهة، حيث أسفر عن تعطيل لمصالح الساكنة وتوظيف للمال الفاسد لخدمة اجندات خاصة؛ في خرق سافر للدستور .

وتكتفي الدولة بالصمت المريب رغم وقوع تجاوزات كثيرة (شراء ذمم اعضاء،تغيب متعمد عن دورات،رفض اتفاقيات موقعة أمام ملك البلاد…)، دون أن تعبر، ولو بكلمة، عن موقف الحكومة مما حدث.

المصدر - Array
صوت سوس