الدكالي: تخفيض أثمنة 3600 دواء.. و”راميد” تعتريه نواقص

2018 04 17
2018 04 17
Array

صوت سوس

قال وزير الصحة أنس الدكالي إن 70% من المؤسسات الصحية الأولية موجودة في العالم القروي، حيث تم فتح 109 مؤسسة صحية جديدة ما بين 2012 و2018 بالعالم القروي، وتم تزويد هذه المؤسسات بالمعدات والتجهيزات الضرورية، بالإضافة إلى الموارد البشرية المطلوبة.

وأضاف الدكالي، بجلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية، بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء، أنه جرى رصد 10 مليون درهم سنويا للوحدات الطبية المتنقلة، التي ارتفعت تدخلاتها الطبية من 5000 تدخل في 2009 إلى 12 ألف تدخل حاليا.

وأشار الدكالي، أنه تم تخفيض أثمنة 3600 دواء ومستلزم طبي، منذ سنة 2015 تاريخ اعتماد السياسة الدوائية الجديدة، مضيفا أن ثمن أدوية معالجة السرطان باهض لكن تم تخفيض ما مجموعه 196 دواء من مضادات مرض السرطان.

وأوضح الدكالي، أن نسبة تخفيض ثمن الأدوية وصل إلى 72%، ، مشيرا أنه جرى تخفيض أحد أدوية سرطان الثدي من 800 درهم إلى 500 درهم، وسيستمر تخفيض أثمنة المزيد من الأدوية خاصة المتعلقة بالسرطان.

وأكد الدكالي، أن وزارة الصحة ستعيد النظر في دورة توزيع الأدوية، وأن أدوية جديدة لمرض السرطان ستدخل في لائحة التعويض بالتغطية الصحية.

وأفاد الدكالي بأن نظام التغطية الصحية “راميد” تعتريه مجموعة من النواقص والاختلالات أولها قلة الموارد البشرية والضغط الكبير على المؤسسات الاستشفائية، مما يؤثر على المواعيد الطبية.

وأشار الدكالي إلى عدم تخصيص الموارد المالية الكافية لنظام ” راميد” ومحدودية تمويله على مستوى الجماعات الترابية، مشددا على ضرورة تحسين أداء ومردودية هذا النظام الصحي، والحرص على استمراريته، وإحداث هيئة خاصة مستقلة لتدبيره، بالإضافة إلى خلف نظام معلوماتي خاص به.

المصدر - Array
صوت سوس