سخط عارم على محتوى كتاب تبنته جهة سوس ماسة

2018 03 16
2018 03 16
Array

صوت سوس : أحمد وزروتي

أثار الكتاب المخصص لجهة سوس ماسة في إطار سلسلة سميت ب”دفاتر الجهوية” في إطار الندوة المنظمة من طرف المجلس الجهوي لسوس ماسة حول “الجهوية المتقدمة” يوم أمس الخميس 15 مارس 2018 بالقاعة الكبرى لولاية أكادير، جدالا واسعا لاحتوائه معطيات غير دقيقة ولا تعني الثقافة المحلية للجهة في شيئ.

وحسب محتوى الكتاب الذي توصل به الحاضرون بالندوة، والذي حوى معلومات مونوغرافية مهمة عن جهة سوس ماسة، فقد أصر مؤلفيه على استعمال كلمة “البربر” بدل الأمازيغ الذي يعترف دستور 2011 بلغتهم الرسمية بعد اللغة العربية، كما تضمن مغالطات عديدة أثارت نقاشا واسعا داخل الصفحات الافتراضية من بينها نسب منطقة “تافنكولت” مكان ميلاد المؤرخ علي صدقي أزايكو لمركز “ايمي ن تانوت” عوض اقليم تارودانت، وتحديد تاريخ زلزال اكادير في 1962 بدل 1960، مما يدل على عدم مراجعة المعطيات بشكل دقيق، ناهيك عن تشويه كلمات بالامازيغية تم كتابتها بشكل مختلف مثل “تاونزا” والتي كتبت “التاونزة” و “أكادير إيغير” والتي كتبت ” أكادير يرير”….

واعتبر مهتمون جمعويون أن ماجاء في الكتاب لا يلامس الواقع الحالي للجهة حيث اعتمد في مضمونه على معطيات غير محينة تعود لما قبل سنة 2010، من خلال إقحام مناطق تنتمي لجهات أخرى حاليا ك “مير اللفت” و “ورزازات”.

المصدر - Array
صوت سوس