http://sawtsouss.com/wp-content/uploads/2018/01/gold-star2.gif

رسالة الى السيد النائب المحترم .. حسين حريش

2018 02 10
2018 02 10
Array

صوت سوس

مؤسف جـدا حينـمـا نجــد بعض أعضاء المجلس الـبـلـدي لأيـت ملـــول في بداية إنعقاد جلسات في صالح المواطن أو المدينة …. يخلقــون بطولات وهمية تعكس عجزهم وفشلهم في النهوض بمستوى أدائهم وإنجازهم، وقد تمثلت هذه البطولات في استخدام لغة الصراخ والاصطدام واستخدام العبارات العنيفة التي تعكس في المقام الأول نقصا في قدراتهم وتواضعا في إمكاناتهم في طرح المشاريع أو وضع أجندة يسير عليها العمل بالمجلس الجماعــي لأيت ملول….!

كفى .. كفى …المواطن المـلــولــي مل مــن هــذه النوعية مــن الأعضاء الذين يضيعون وقت المجلس وينزلون به إلى الحضيض والهزل، إن المعركة الحقيقية لعضو المجلس البلدي هي معركة البناء والإصلاح من خلال استخدام الأدوات والأساليب الصحيحة في تصحيح المسارات الخاطئة في أداء وإنجاز الحكومة ….؟

أما المراهقة السياسية المستخدمة لدى بعض الاعضاء فلا تنفع في عملية البناء والتشييد بل على العكس تهدمنا وتحولنا إلى ركام وحطام…!!!

فعلى أعضاء المجلس الــبـلدي لأيت ملول مسؤولية كبيرة يتوقف عليها مصير المواطن الذي وضع ثقته فيهم، فإذا كان النائب يحاسب الوزير عند تقصيره في عمله، فالمواطن أيضا يحاسب نوابه على أدائهم وإنجازهم، فهو الركن وحجر الزاوية في عملية المحاسبة المباشرة وغير المباشرة، مرة من خلال النائب على الوزير ومرة أخرى من خلال المواطن على النائب، فالمواطن يحاسب ولا يحاسب، فالمجلس البلدي مرصود أمام المواطن في حركاته وسكناته ونشاطه وفشله، فلا يتوقع النائب ان يحاسب من قبل المواطن فهو أيضا تعد له صحيفة استجواب أثناء عضويته وتكون عليه أكثر وقعا وشدة….!

إن العلاقة بين الأعـضاء فــي المجلس البلدي تحكمها معايير وأسس صميمها الاحترام والتقدير المتبادل فلا يجوز أن يتلفظ أحدهما على الآخر بألفاظ غير لائقة تفسد الديموقراطية ومكتسباتها، فالإختلاف بين الأعـضاء فــي المجلس أمر حتمي وإيجابي لا جدال فيه، ومن منا لا يختلف، فهذه سنة الحياة، ولكن على ماذا نختلف…؟

هل هناك قضية تستحق الاختلاف؟ أم أننا نريد أن نختلف والسلام، وهناك فرق بين الخلاف والإختلاف….!!!

إن ما حدث في المجلس بين العضوين ــ الحسين حريش ــ و ــ حسين أيت أوحبيــب ــ لا يمكن قبوله بأي شكل من الأشكال في أن يتلفظ النائب المحترم ـ حسين حريش ـ على زميله فــي المعارضة ـ حسين أيت أوحبيب ـ بألفاظ ؟؟؟؟؟؟؟ حقا إنها عبارات ساقطة غير لائقة يعف عنها اللسان.

أهذا الذي أئتمناك عليه أيها النائب في تمثيل ــ مدينـة أيت مـلول ـ في أن تستخدم ألفاظا يشمئز منها كل عاقل؟ بالله عليك هل عجزت كل قواميس اللغة العربية أن تختار ألفاظا أجمل وأرقى من تلك التي استخدمتها؟ ما كنا نتوقع أن تصل لغة الخطاب من طرفك إلى هذا المستوى ضد زميل لك في المجلس!!!

إنـنا نكن له كل احترام وتقدير وله عدة أصوات في الإنتخابات والدليل على ذالك أنه موجود معك في المجلس وتشهد له الساحة الملولية على ذاك وهو مفخرة من بين بعض الإتحاديين .. وأنـت أيضا كنت واحدا منهم لدى لا نرضى إطلاقا أن يهمس أي منكما بهذه الألفاظ سيئة الذكر…!

هــل تصدق بالله أيها النائب المحترم ـ حسين أحريش ـ إننا لا نرضى حتى عليك فيما لو تعرض لك كائن من يكون في إستخدام الفاظ غير لائقة في حقك، لقد خانك التعبير فارجع إلى رشدك ولا تنفعل حتى لا تقع في دائرة الخطأ والذنب، ولا تنس انك مرصود في أقوالك وأفعالك وادائك وانجازك أمام المواطنين الذين ينتظرون منك ومن زملائك النواب الرقي بالعمل البرلماني، فما كان هناك لزوم أن تستخدم تلك العبارات إياها….!!!

كنا نتوقع منك أن تطرح فكرا مستنيرا تعالج فيه القضايا والمشكلات التي يعاني منها سكان هده المدينة الصامدة عدة سنين في وجـه كل من أراد بها مكروه ..؟؟؟ آن الأوان أيها النائب المحترم أن تنشغل بقضايانا الأساسية ومشاريع التنمية المعطلة التي أصبحت تقض مضجعنا بين حين وآخر، ألسنا معنيين بها، لقد ضاقت صدورنا من الانتظار الطويل الممل لتحقيقها، إن التعثر في تحقيق أماني وطموحات المواطــن الـملــولي يدفعنا جديا إلى التفكير في إعادة النظر في آلية إختيار نوابنا في المرة القادم … أو العزوف كليا عن التـــصويــــــــت …!!!

المصدر - Array
صوت سوس