أخنوش يجر أعضاء من حزبه بتارودانت وكلميم الى القضاء

2018 01 12
2018 01 12
Array

ذكرت مصادر عليمة للجريدة أن عزيز اخنوش رئيس حزب التجمع الوطني للاحرار، قد اتخد اجراءات في حق ثلاثة من اعضاء من حزبه عبر جرهم الى المحكمة الادارية باكادير، من اجل استصدار حكم يجردهم من عضويتهم الحزبية بسبب اخطاء ارتكبوها عبر انضمامهم الى مساندة احزاب اخرى داخل مجلس جهة كلميم واد نون وكذلك المجلس الاقليمي لتارودانت.

هذا وتتعلق القضية الأولى التي رفعها عزيز أخنوش، ضد كل من العضوين” إلهام الساعدي والرحالي الجيلالي ” عضوي الحزب بالمجلس الجهوي لجهة كلميم واد نون، بعد التحاقهما بتيار عبد الوهاب بلفقيه عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، ضدا على بوعيدة الذي يقود الاغلبية المسيرة لمجلس جهة كلميم واد نون.

القضية الثانية، التي رفعها التجمع الوطني للاحرار، ضد التجمعي الحسين ندعلي الذي التحق منذ غشت الماضي بالمعارضة المشكلة من الأصالة والمعاصرة والاستقلال والاتحاد الاشتراكي والاتحاد الدستوري بالمجلس الاقليمي لتارودانت في الوقت الذي كان يسيره حامد البهجة (المنسق الجهوي لسوس ماسة لحزب الحمامة) والذي تم اعفاءه من مهامه بسبب حكم صدر في حقه يجرده من مهامه واهليته الانتخابية.

وكان التجمعي “الحسين ندعلي” قد التحق رسميا بصف المعارضة ليشكلوا أغلبية انقلبت على الرئيس التجمعي وطالبت بعزله، منح على إثرها العضو ندعلي النيابة الرابعة لرئيس المجلس الجديد الذي يقوده أحمد أونجار عن حزب الاصالة والمعاصرة، فيما انتقل الاعضاء الاخرين في التجمع الوطني للأحرار رفقة فريق العدالة والتنمية لصف المعارضة في انتخابات جرت نونبر الماضي لتشكيل مكتب المجلس.

وبموازاة مع جر الاعضاء الثلاثة للمحكمة الادارية من اجل تجريدهم من عضويتهم، جرى الاسبوع الماضي تقديم اربعة مناضلين اخرين من الحزب بأكادير، امام اللجنة التأديبية للحزب محليا، بسبب اتهاماهم بمخالفات ارتكبوها ابان الحملة الانتخابية المتعلقة بجزءيات دائرة اكادير اداوتنان.

صوت سوس : بركة

المصدر - Array
صوت سوس