http://sawtsouss.com/wp-content/uploads/2018/01/gold-star2.gif

احتفالات السنة الجديدة 2018 وتارودانت مقصية منسية تعاني من الرتابة والجمود والساكنة محرومة من حقها في المتعة والفرجة الهادفة فمن المسؤول؟

2017 12 30
2017 12 30
Array

صوت سوس: فاطمة بوريسا

وكسابقاتها ها هو الاحتفال بالسنة الميلادية الجديدة 2018 على الأبواب، والكل عازم على شد الرحال من تارودانت نحو المدن المجاورة لها للاحتفال هناك.

وما الغريب في ذلك، ذاك ما اعتاده الرودانيون كل سنة، ففي ظل الجمود والرتابة التي تعيشها المدينة وغياب أبسط مظاهر الاحتفال، وكأن المدينة معزولة عن العالم، لا يجد الباحثون عن المتعة والفرجة سوى التنقل لأقرب المدن للاستمتاع بحفلات توديع السنة الحالية واستقبال السنة المقبلة في جو بهيج.

العازمون على التنقل هم أيضا قلة، لأن أغلبية الساكنة ذات امكانيات مادية بسيطة ولا تستطيع توفير نفقات التنقل وما يلزمه، مما يجبرهم على البقاء في منازلهم وبالتالي الخضوع للرتابة والجمود.

وما يحز في النفس هو أن المدن الجارة، أكادير نموذجا قد برمجت لها احتفالية على مدى ثلاثة أيام من 30 دجنبر 2017 إلى 1 يناير 2018، أي أيام السبت والأحد والاثنين بفضاءات مختلفة على شاطئ البحر وداخل المدينة تشمل سهرات فنية تنشطها فرق فولكلورية من بينها فرق رودانية.. وعروض التبوريدة كل يوم وألعاب نارية منتصف ليلة الأحد.. وبالمجان ولعموم المواطنين حتى تستمتع كل الساكنة بالحفلات وبنفقة صفر درهم، في أجواء بهيجة تسمح للجميع بتشارك الفرحة وتحديدا الطبقات البسيطة خصوصا وأن الاحتفال يتزامن مع نهاية الأسبوع والعطلة، مما سيخلق متنفسا للأسر بالتوجه نحو تلك الفضاءات مع أبنائها لقضاء وقت ممتع، وستكون حرارة الاحتفال ودفء اللقاء ولم الشمل مع الأحبة والأصدقاء كفيلا  بالتخلص من برودة الجو..

لماذا لا يستفيد المسؤولون بتارودانت من تجربة جيرانهم، ولماذا لم يبرمجوا ولو حفلا واحدا للساكنة، مع العلم أن تارودانت تتوفر على عدة فضاءات للاحتفال مثلا ساحة 20 غشت، أما من ناحية التنشيط فالاقليم يزخر بأنواع كثيرة من الفولكلور ولا حاجة لاستقدام فرق من جهات أخرى، والفرق تعرب في كل مناسبة عن استعدادها للتنشيط وخلق الفرجة للمواطنين، وذاك ما انخرطت فيه مرات عديدة وطوعا ودون مقابل ..

أما من ناحية الأمن فاحتفال سيدوم ساعتين أو ثلات ساعات من الساعة السابعة مثلا إلى الساعة التاسعة، لن يكون من الصعب تأمينه رغم الخصاص في عناصر الأمن، مع العلم أن المدينة هادئة ونسبة الجريمة فيها منخفضة ولا تعرف حوادث للشغب والفوضى، فالساكنة المغلوبة على أمرها لا تريد سوى الترويح عن النفس وارضاء صغارها بمرافقتهم للتنزه خارج المنزل..

صحيح تارودانت حاضرة سوس ومدينة أصيلة وتقليدية، ولكن هذا لا يمنع من الاحتفال، فلا ضير إذا كان الهدف هو توفير متنفس للساكنة للفرجة والمتعة بعيدا عن السهرات الماجنة والعربدة التي تعرف بها احتفالات رأس السنة.

قد يرى البعض أن فكرة الاحتفال سطحية، وفيها تشبه بالأجانب وهدر للمال ومضيعة الوقت..، في حين أن الاحتفال حقيقة استثمار جد مهم، فعوض أن تخرج الساكنة الرودانية باحثة عن الفرجة في المدن المجاورة سيتم استقطاب ساكنة المدن الأخرى إليها، بل من مختلف جهات المملكة ومن العالم أيضا، مما سيخلق انتعاشا سياحيا واقتصاديا ويساهم بشكل كبير في تنمية المدينة وخلق رواج اقتصادي بها، فأفواج السياح الأجانب التي تقصد مدينة اكادير وغيرها من المدن لقضاء احتفال رأس السنة بها يمكن استقطابها بتوفير أجواء احتفالية داخل المدينة، ومع ما يزخر به الاقليم من مآثر تاريخية وسياحة جبلية في قراه الخلابة سيساهم بذلك بشكل كبير، خاصة وأن المنشآت السياحية المتواجدة بها حاليا تعاني من الكساد وتضطر إلى تنظيم حفلات وسهرات داخلية لاستقطاب السياح.

البعض الآخر سيرى أنه مجرد عبث والأولى التركيز على الأمور الهامة كمشكل تشغيل الشباب الذي سيفضل لا محالة أن توفر له فرص للشغل ليعيش عوض الاحتفال….، ولكن ذاك متروك للأوراش التنموية الكبرى والمشاريع التي تم تدشينها في اطار شراكات وبتمويل من المبادرة الملكية للتنمية البشرية واعطيت انطلاقتها من طرف الحسين امزال عامل اقليم تارودانت، وللمشاريع التي هي في طور الانجاز حاليا والاخرى التي شارفت على الانتهاء…مشاريع على المدى القريب والبعيد في طريقها للاجرأة، لكن خلق رواج سياحي وتجاري بالمدينة في رأس السنة سيكون له أثره الايجابي لا ريب في التخفيف من مشكل التشغيل وغيره ولو موسميا، ليكون حلا دائما في حال ما تم الترويج للمدينة كأفضل وجهة سياحية لقضاء رأس السنة، كما روج لها سابقا بأنها مدينة الاجرام الأولى واغتصابات الأطفال.

نتمنى أنى يعي المسؤولون أهمية الاحتفال وأن يبادروا بخلق متنفس للساكنة التي ستكتفي بمتابعة احتفالات الآخرين برأس السنة بحرقة على التلفاز

وكل عام والساكنة الرودانية وتلفازها بألف خير

المصدر - Array
صوت سوس