الأمن وأعوان السلطة بالمغرب مطالبين بتوخي الحذر أكثر من أي وقت مضى ‎

2017 12 06
2017 12 06
Array

يلاحظ المواطنون هاته الأيام تحركا وتطويقا وتواجدا أمنيا مكثفا في غالب الأماكن والشوارع المغربية سيما في المدن الكبرى , ليل نهار وكأنه حالة غير عادية أو تهييئات لأنشطة ملكية كبرى أو ترتيبات أمنية لنشاط إشعاعي غير معلن عنه, وتزامنت هاته التحركات الأمنية مع عدد من القرارات والتغييرات مما أطلق العنان للحديث عن علاقتها برأس السنة وأنها روتينية , فيما يرى متتبعون آخرون أن لها إرتباطات بالتغييرات العسكرية وإعفاء الجنرات الكبار الذين عمروا طويلا ويحملون في جعبتهم أسرارا ضخمة , كما يجري الحديث عن تسرب مواطنين من جنسيات أجنبية يحملون هويات مغربية مزيفة خصوصا بعد إعتقال مواطن جزائري يحمل جوازسفر مغربي , أسفر عن إعتقال وتوقيف عدد من العناصر الأمنية التي قد تكون سهلت له المرور .

كل ما في الأمر , وحسب مصادر عليمة الجريدة , أن تعليمات طارئة صدرت مؤخرا عن وزارة الداخلية بعد سلسلة من المذكرات والمناشير , وجهت للولاة والعمال الذين عقدوا بدورهم جلسات مع مختلف الأجهزة الأمنية , وأعوان السلطة لحثهم على توخي الحذر في إطار التأهب الأمني الشامل تحسبا لأي مواجهات , وذلك بعدما توالت العمليات الإرهابية بطرق مختلفة وباستعمال سيناريوهات حديثة لعمليات التفجير والقتل التي كانت عدد من الدول مسرحا لها.

هذا وتتضمن تعليمات ” لفتيت ” وزير الداخلية رفع حالة الإستنفار الأمنية القصوى بكافة مدن وقرى المملكة , مع الحث مع التعامل مع المعلومة بجميع أصنافها بمحمل الجد والموضوعية وتبليغها في اللحظة والحين لمن يجب من المسؤولين المعنيين , وتعزيز الحراسة والمراقبة الشديدتان بمحيط جميع المنشآت الحساسة والفنادق والمؤسسات الحكومية والديبلوماسية والمركبات السياحية , والمراقبة في الحدود والسدود القضائيةتحسبا لأي عمليات متطرفة قد تطال جهة من الجهات المذكورة .

صوت سوس : الكارح أبو سالم

المصدر - Array
صوت سوس