رداءة مسلك طرقي تغضب ساكنة منطقة فينت ضواحي ورزازات

2017 03 30
2017 03 30
Array

يعيش سكان منطقة فينت، الواقعة على بعد حوالي عشر كيلومترات عن مركز الجماعة الترابية ترميكت بإقليم ورزازات، في شبه عزلة، خاصة في فصل الشتاء، بسبب الوضعية السيئة للطريق التي تربط مركز الجماعة بمنطقة فينت ونواحيها.

وتسلك ساكنة فينت هذه الطريق يوميا من أجل الوصول إلى مركز جماعة ترميكت لقضاء أغراضها الإدارية أو التسوق، وتواجه صعوبة كبيرة ومعاناة حقيقية، خصوصا في فصل الشتاء، جراء هشاشتها، وهو ما يزيد من تعميق جراح التهميش والإقصاء اللذين ترزح تحت نيرهما المنطقة منذ سنوات.

وأكدت السكان، في تصريحات متطابقة للجريدة ، أن هذه الطريق الوحيدة التي يسلكونها يوميا تتعرض لكل أنواع التعرية كلما تهاطلت الأمطار، بسبب السيول التي تجرف إلى بعض المقاطع منها الأحجار والأتربة، وأضافوا أنهم لازالوا ينتظرون ويترقبون طي صفحة هذه الطريق التي طالها النسيان، ويأملون في رؤية مشاريع تنموية بالمنطقة.

وفي هذا الإطار، قال كمال الرماشي، فاعل جمعوي بجماعة ترميكت، إن “معاناة الساكنة بهذه المنطقة والدواوير المجاورة لها تتفاقم في كل موسم الأمطار؛ إذ تقطع الطريق في وجه المرور، مما يجعل الساكنة في عزلة تامة عن العالم الخارجي”، مشددا على ضرورة تعبيد الطريق المؤدية إلى فينت في اتجاه تزناخت، مشيرا إلى أنها ستمكن من فك العزلة عن العشرات من الدواوير التي طالها النسيان وتوجد خارجة أجندة المسؤولين.

وأضاف المتحدث أن الساكنة تطالب بأن يكون لهذه الطريق نصيب من مشاريع تعبيد الطرق التي ينجزها المجلس الجماعي بشراكة مع الوزارة المعنية ومتدخلين آخرين، وإعطاء الأولوية لها، مذكرا بأن الساكنة لم تعد قادرة على تحمل تلك المعاناة الكبيرة التي تخلفها تلك الطريق، خصوصا مع تهاطل أول قطرات من المطر.

عبد الله اودادن، رئيس جماعة ترميكت، قال في اتصال هاتفي بالجريدة : “إن الجماعة في إطار إعداد اتفاقية شراكة مع وزارة التجهيز والنقل التي وافقت على تمويل 60 في المائة من مشروع تعبيد الطريق”، مضيفا أنها تبحث عن شركاء آخرين للمساهمة وتوفير النسبة المتبقية من المبلغ اللازم لإنجاز المشروع.

وأورد المسؤول الجماعي ذاته أن بعض السكان، ممن اعتبرهم “بالقلة القليلة”، يطالبون الجماعة الترابية ترميكت بإبقاء تلك الطريق على ماهي عليها، وعدم تعبيدها، لتبقى ملائمة ومتطابقة مع الواحة الذي تجذب السياح من كل مناطق المغرب والخارج، مذكرا بأن الجماعة ستأخذ بعين الاعتبار جميع الآراء لإرضاء الجميع، وستعمل على تعبيد الطريق المؤدية إلى تزناخت مرورا بمنطقة فينت في القريب العاجل، مع الحفاظ على المسالك المستعملة أكثر من قبل السياح الوافدين على المنطقة الذين يستعملون دراجات نارية ذات أربع عجلات، وسيارات ذات الدفع الرباعي، للمساهمة في انتعاش الاقتصاد السياحي المحلي.

وزاد المتحدث أن المجلس الجماعي لترميكت يقوم بمجهودات لتقريب جميع الخدمات الأساسية للساكنة الواقعة بنفوذ ترابه، مشددا في الوقت نفسه على أن بعض المشاكل التي تتخبط فيها الساكنة المحلية تحتاج إلى تنسيق بين المجلس الجماعي ومجلسي إقليم ورزازات وجهة درعة تافيلالت، وقطاعات وزارية أخرى، قصد تداركها، وفق تعبيره. صوت سوس : محمد ايت حساين

المصدر - Array
صوت سوس