مصطفى تاج يواجه رسائل مشفرة الى عبد الصمد قيوح

2017 03 06
2017 03 06
Array

رسالة إلى صاحبي، ذلك الذي…‎ لا تنه عن خلق وتأتي بمثله … عار عليك إذا فعلت عظيم ؟ كيف تطالب بالإنصاف وأنت لا تطبقه؟ وكيف تطالب باحترام القانون وأنت تخرقه؟ وكيف تريدنا أن نحول الجهة إلى ضيعة نتفاوض باسمها ونتاجر بها ونهمش أغلبها ولا يستفيد من ثمراتها إلا أقرب مقربيك؟ كيف يمكن أن تقنعنا بدفاعك عن الجهة ونحن نعرف بأن ما نضحي من أجله في الجهة يذهب في آخر المطاف إلى إقليم واحد، فجماعة واحدة، فعائلة واحدة وسط الجماعة وسط الإقليم وسط الجهة؟ قضية التمثيلية قضية مصيرية ويجب أن نناضل جميعا من أجلها، ولكن بأناس يحترمون القانون، ويطبقونه على أنفسهم وعلى الآخرين، وليس عبر من يرسمون الخرائط ويرسخون التحكم الفوقي، ويؤسسون لثقافة الشيخ والمريدين والولاءات الزائفة، ويخرقون القوانين بإقرار التصويت بالوكالة والتصويت العلني…فصنف نفسك، من أية فئة أنت؟ ودرء لكل اتهام مفصل على المقاس، فإنه يهمني شخصيا أن أعلن لك وللناس جميعا أنني وبكل صدق وصراحة مع الاستحقاق والمساواة، وبقدر ما أريد أن يوزع عدد أعضاء المجلس الوطني المخصص لكل إقليم بمراعاة الحضور التنظيمي والوزن الانتخابي بقدر ما أرفض أن يركب أحدهم على هذا الاستحقاق لتحقيق مصالح شخصية وإشعال النعرات ما بين الجهات والأقاليم. سيسرني كثيرا أن ينال كل إقليم في وطني الحبيب الحصة التي يستحقها، وسيسرني كثيرا أن لا يتدخل أصحاب السوء لتوزيعها على الحاشية وإقصاء المناضلين الحقيقيين. سيسعدني أن تنال جميع أقاليم جهة سوس ماسة التي أفتخر بانتمائي اليها العدد الذي تستحق ليس في المجلس الوطني فقط، وإنما في اللجنة التنفيذية وفي اللجنة المركزية أيضا، ولما لا أن يحظى أحد رجالاتها بثقة المؤتمر أمينا عاما للحزب. سيسرني أن تكون جهة سوس ماسة موطن الآباء والأجداد مثالا للتألق والتواضع والتضامن والعمل الجدي والقاعدي وأن يحظى أطرها باحترام الجميع دون نفاق ولا مواربة. سيسعدني أن تنتخب المؤتمرات الإقليمية من ينتدبها من الأطر من بنات واولاد الحزب الذين يحظون باحترام جميع المغاربة، وممن ليست في بطونهم العجينة، وممن يقال في حقهم كلام مشرف في حضورهم كما في غيابهم. وسيكون هذا هو همنا الجماعي: تحصيل العدد المستحق من المؤتمرين وأعضاء المجلس الوطني أولا، وثانيا، الحرص على تفعيل الديمقراطية الداخلية في المؤتمرات الإقليمية واعطاء الحق للمؤتمرين الإقليميين في اختيار من يمثلونهم على المستوى الوطني بكل صدق وشفافية، دون ضغط ولا تحكم ولا بلقنة ولا توجيهات فوقية ولا تصويت علني ولا بالوكالة .

صوت سوس : مصطفى تاج

المصدر - Array
صوت سوس