اليوم الإثنين 27 فبراير 2017 - 2:11 صباحًا
أخر تحديث : الجمعة 17 فبراير 2017 - 12:43 مساءً

اختراق موقع تارودانت الآن الإخبارية مع تهديد المسؤول عنه…

تعرض موقع تارودانت الآن للقرصنة و تدمير قاعدة بياناته لولا تدخل بعض التقنيين، الذين نشكرهم بالمناسبة، لضاع عمل ثلاث سنوات من العمل الدؤوب و المضنى من أجل إيصال صوت الحق و بعد تبوئنا الصدارة كأول موقع بإقليم تارودانت زوارا و ترتيبا.

موقعنا استهدف بعد محاولتنا نفض الغبار عن العمل الصحفي بالمدينة و التصدي للوبيات الفساد الذي يحاربون كل مناضل أثبت أن تارودانت فوق كل اعتبار و أن زمن اعتبارها بقرة حلوب قد ولى و سنكون أول من يسقف ضده.

منذ ولوجنا للعمل الصحفي و نحن على يقين أن أعداء النجاح كثر و كنا و لازلنا مستعدين لدفع ضريبة إخراج الدبابير من عشهم و تحريك الماء الأسن الذي أصبحت رائحته تزكم النفوس.

نعم لقد نجحتم في إبعاد النوم عن عيوننا و كنا سعداء و نحن نحاول إنقاذ تارودانت الآن بمعية تقنيين من تارودانت تطوعوا لرد الضربة و الذود عن موقعهم، و لازال البحث مستمرا لتحديد هوية المتعدي الذي سنترك القضاء يقول كلمته في حقه.

نعم نجحتم في ابعاد النوم عن عيوننا لكن لم و لن تنجحوا في إخافتنا و إسكاتنا و سنواصل العمل من أجل الترافع عن قضايا المواطنين و فضح البلطجية الذين يستهدفون الشباب الطموح.

تهديداتكم الموثقة ليست إلا عملا جبانا لمن ألفوا الضرب تحت الحزام و الاصطياد في الماء العكر واصلوا الضرب و سنواصل الفضح و لو كلفنا ذلك حياتنا فنحن على يقين أن الأمر لن يقف عند هذا الحد…

صوت سوس

أوسمة :

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

ان جريدة صوت سوس الالكترونية تحتفظ بحقها في نشر او عدم نشر اي تعليق لا يستوفي شروط النشر وتشير الى ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة جريدة صوت سوس الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً. شروط النشر: ان جريدة صوت سوس الالكترونية تشجّع قرّاءها على المساهمة والنقاش وابداء الرأي وذلك ضمن الاطار الأخلاقي الراقي بحيث لا تسمح بالشتائم أو التجريح الشخصي أو التشهير. كما لا تسمح جريدة صوت سوس الالكترونية بكتابات بذيئة او اباحية او مهينة كما لا تسمح بالمسّ بالمعتقدات الدينية او المقدسات.
%d مدونون معجبون بهذه: