http://sawtsouss.com/wp-content/uploads/2018/01/gold-star2.gif

اشتوكة : هل تطبيق بنود القانون أثناء انعقاد دورة المجلس يعتبر معيبا بتزي نتاكوشت ؟

2017 02 08
2017 02 08
Array

وجهت رئاسة المجلس الجماعي لتزي نتاكوشت استدعاء لأعضاء مجلسها لحضور أشغال الدورة العادية لشهر فبراير والتي قررت في ثلاثة جلسات ، تطبيقا من جهة للمادة 33 من القانون المنظم والنظام الداخلي للمجلس ومن جهة ثانية لمنح وقت كافي للأعضاء وترك حرية ومجال واسع للنقاش عوض عقدها في جلسة واحدة ما يطرح معه إشكالية التقيد بالوقت الضيق، وثالثا كونها تشمل تقديم الإجابة عن أسئلة كتابية ، ومكان الانعقاد فرع الحالة المدنية “بتليضل ” – بقاعة مساحتها 20 متر مربع – ، طبقا للمادة 6 من النظام الداخلي للمجس والذي يسمح بنقل الدورة إلى أي مكان آخر بتراب الجماعة بعد استشارة أغلبية أعضاء المكتب والهدف هو تقريب الساكنة من نشاط المجلس ، الإشكالية أن الرئيس طلب قبل عقد الدورة بناءا على المادة 48 من القانون المنظم وبعد موافقة أكثر من ثلثي أعضاء المجلس عقدها في ” جلسة سرية ” وهو الشيء الذي لم يستسغه البعض وبالتالي فوت الفرصة على أحد المنابر الإعلامية حضور أشغال الدورة . بدأ الرئيس الجلسة بتقرير إخباري عن أشغال المجلس ، ثم بإحاطة ، برر من خلالها سبب رفضه قبول إدراج 3 نقط لأحد الاعضاء (الرئيس السابق للمجلس ) في دورة استثنائية ، لان القانون واضح في هذا الباب حيث يحتم عقد دورة استثنائية بناء على طلب ثلثي أعضاء المجلس . وقد عاب كل من رئيس اللجنة المالية وأحد النواب على الرئيس إدراج الدورة في ثلاثة جلسات ، وانعقادها في فرع تليضل ، ( وهذا الشيء مردود عليه أعلاه بقوة القانون ) كما اتهم النائب الرئيس بعدم استشارته بالرغم من أنه تسلم استدعاء للحضور ، لينسحب الثلاثة بعدها من القاعة وتستأنف أشغال الجلسة الأولى بالموافقة بإجماع الأعضاء الحاضرين على النقط المدرجة بجدول الأعمال . صوت سوس

المصدر - Array
صوت سوس