الخيام للصحافيين : “ماعندناش خطر أحمر أو برتقالي.. حنا ديما فحالة استنفار”

2017 01 30
2017 01 30
Array

قال عبد الخيام الخيام، والي الأمن مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، إن النظام الأمني والاستخباراتي في المغرب، لا يعرف درجات الخطر، أو الاستنفار، كما هو الشأن في أوربا أو أمريكا مثلا.

وأوضح الخيام، خلال الندوة الصحفية التي تم تنظيمها يوم أمس الأحد بمقر المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، الديستي، إن الأجهزة الأمنية بالمغرب، في حالة استنفار دائم، من أجل أمن وسلامة المواطنين، وحماية البلاد من أي تهديدات أو مخاطر إرهابية.

وأضاف الخيام بلهجة ساخرة، ردا على سؤال لأحد الصحافيين، إن المغرب “ماعندوش درجات الخطر من نوع برتقالي أو أحمر أو بني”.

وشدد الخيام “المغرب في حالة استنفار دائمة.. لا يمكننا أن ننتظر حتى يقع لا قدر الله مثل الذي وقع في مسرح البتاكلان، أو ملهى إسطنبول ليلة رأس السنة، لكي نتحرك ونرفع درجات الخطر إلى هذا اللون أو ذاك”.

ويظهر من خلال تصريحات المسؤول الأمني، أن حالة التأهب الدائمة واليقظة المستمرة، هي التي ضمنت نجاح المديرية العامة لإدارة مراقبة التراب الوطني، الديستي، ومكتبها المختص بالتدخلات، البسيج، في مقاربة الضربات الاستباقية، التي أثبتت نجاعتها وفعاليتها في اجتثاث الإرهاب من جذوره، وإحباط أي تهديد أو خطر محتمل، قبل وقوعه، وليس بعد فوات الأوان. صوت سوس : محمد البودالي

المصدر - Array
صوت سوس