زيارة الملك محمد السادس إلى إثيوبيا تعتبر لحظة تاريخية

2017 01 28
2017 01 28
Array

قال نائب رئيس مركز التفكير الأمريكي المرموق “أتلانتيك كاونسل” ومدير “إفريقيا سانتر”، بيتر فام، إن زيارة جلالة الملك محمد السادس إلى إثيوبيا تعتبر “لحظة تاريخية من أجل عودة منتظرة للمغرب إلى عائلته المؤسساتية، الاتحاد الإفريقي، الذي سيعانق بالتالي مصيره للتخلص من أعباء الماضي”.

وأبرز الخبير الأمريكي المتخصص في القضايا الجيو استراتيجية الإفريقية، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “الزيارة الملكية تعد حدثا تاريخيا من أجل عودة منتظرة من طرف الأغلبية الساحقة من البلدان الأعضاء بالاتحاد الإفريقي للمغرب إلى مكانه”، مشيدا في هذا الصدد ب “البصيرة الثاقبة للاستراتيجية الإفريقية لجلالة الملك”.

وذكر فام بأن المغرب “لم يغادر بتاتا إفريقيا وعودة المملكة اليوم إلى الاتحاد الإفريقي مطلوبة وضرورية بالنظر إلى أن القارة تواجه تحديات جيوسياسية كبيرة في مجالات الاقتصاد والأمن”، لافتا إلى ان “المغرب يعتبر معقلا للاستقرار السياسي ومنبعا لدينامية تعاون جنوب – جنوب، في خدمة التنمية المشتركة والاستثمارات بكامل القارة الإفريقية”.

وخلص إلى أن المملكة “أرضية محورية في مجال محاربة التطرف العنيف ومواجهة الايديولوجيات المنحرفة عن تعاليم الإسلام الأصيل، وفي مجال حفظ السلام بالقارة الإفريقية، كما يعتبر جسرا بين أوروبا وأمريكا وإفريقيا”. صوت سوس : ومع

المصدر - Array
صوت سوس