http://sawtsouss.com/wp-content/uploads/2018/01/gold-star2.gif

مركز برازيلي يبرز دور المغرب كفاعل إفريقي وعالمي هام

2017 01 27
2017 01 27
Array

خصص معهد العلاقات الدولية والدفاع (أنفوريل)، وهو مركز تفكير برازيلي متخصص في القضايا الأمنية والعلاقات الدولية ومكافحة الإرهاب، أمس الأربعاء، مقالا لدور المغرب كفاعل إفريقي وعالمي هام بفضل اعتماده لبرنامج اقتصادي واستراتيجي غني ومتنوع.

ففي مقال بعنوان “المغرب كفاعل إفريقي وعالمي .. برنامج اقتصادي واستراتيجي”، أبرز الخبير في العلاقات الأمريكية اللاتينية، مارسيلو ريتش، التحولات الهامة التي عرفتها إفريقيا بفضل العديد من المشاريع التي تم إطلاقها بدعم من المملكة.

وكتب صاحب المقال، الذي نشر على الموقع الإلكتروني لمركز التفكير البرازيلي، أن “القطب المالي للدار البيضاء، وبفضل الشراكات التي تم تطويرها مع بورصتي باريس ولندن، يجذب مؤسسات مالية دولية كبيرة مثل “بي أن بي باريبا” و”سوسيتي جنرال”، و”كوفاس”، ومجموعة بوسطن الاستشارية وبنك التصدير والاستيراد”، مبرزا أن المغرب يتجه ليصبح منصة لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إفريقيا.

وأضاف الصحافي المتخصص في العلاقات الدولية أن “التوجه من جديد نحو إفريقيا يجد تفسيره في الاحتياجات الجيو اقتصادية للمغرب لزيادة شركائه التجاريين وتحسين قدرته التنافسية”، مشيرا إلى أن العديد من الشركات الوطنية والخاصة فرضت نفسها في القارة.

وذكر السيد ريتش، في هذا الصدد، باتفاقية الشراكة الموقعة بين المغرب وإثيوبيا، والتي ستمكن أديس أبابا من الانضمام إلى نادي كبار منتجي الأسمدة من خلال بناء مجمع هام لإنتاج الأسمدة الزراعية باستثمار يفوق 4ر2 مليار دولار بهدف إنتاج 5ر2 مليون طن من الأسمدة سنويا في أفق سنة 2022.

وأبرز أن “هذه الشراكة التي تتمحور حول التعاون جنوب/جنوب ستمكن إفريقيا من وسائل التطور من خلال مواردها الطبيعية والبشرية الذاتية”.

وأضاف المصدر ذاته أنه من خلال هذه الشراكات “يعزز المغرب مكانته كثاني مستثمر إفريقي في القارة السمراء وأول مستثمر في غرب إفريقيا”، مضيفا أن دور المغرب تعزز أكثر من خلال قمة المناخ “كوب 22” التي احتضنتها مدينة مراكش في شهر نونبر الماضي.

كما ذكر المقال بمشروع خط أنابيب الغاز الذي سيربط بين المغرب ونيجيريا، الذي “سيحسن تنافسية الصادرات الإفريقية وسيزيد التحويل المحلي للموارد الطبيعية، مما سيفتح فرصا مهمة للأعمال”.

وتعليقا على أهمية هذا المشروع “الطموح” الذي أطلقه البلدان خلال الزيارة الرسمية التي قام بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى نيجيريا، اكد السيد ريتش أن هذه الزيارة “أرست أسس شراكة استراتيجية حقيقية بين البلدين تقوم على التعاون جنوب – جنوب”.

كما أبرز الكاتب، وهو أيضا مستشار الاتصالات بلجنة العلاقات الخارجية والدفاع الوطني في مجلس النواب البرازيلي، مساهمة المغرب في تعزيز التنمية المستدامة في إفريقيا، مثلما شهدت على ذلك التعبئة القوية التي أبانت عليها المملكة خلال قمة “كوب 22”.

وأشار إلى أن مبادرة “تكييف الزراعة في إفريقيا” مع التغيرات المناخية تعد إحدى المبادرات الرئيسية التي أطلقها المغرب خلال هذا الموعد العالمي، الذي تميز أيضا بإطلاق “المبادرة الإفريقية للطاقات المتجددة” وكذا تلك المتعلقة “بحماية النظام الإيكولوجي لحوض بحيرة تشاد” ومبادرة “النمو الأزرق” و”المعبر الإفريقية للطاقة النظيفة”.

وعلى الصعيد الديني، أشار كاتب المقال إلى أن المغرب خلق أول مركز للتكوين في إفريقيا لتعزيز “الإسلام الوسطي” والمساهمة في جهود مكافحة جميع أشكال الانغلاق والتطرف والإرهاب.

وبخصوص قرار المملكة العودة إلى كنف الاتحاد الإفريقي، كتب صاحب المقال أن العديد من الدول الإفريقية تدعم هذه العودة، مبرزا أن المغرب حصل بالفعل على الأغلبية اللازمة لاستعادة مقعده داخل الاتحاد الإفريقي حتى قبل افتتاح قمة هذه الهيئة الإقليمية التي ستبت في الموضوع في نهاية شهر يناير الجاري.

وينشر معهد العلاقات الدولية والدفاع، الذي تأسس سنة 2004، نشرة إخبارية بثلاث لغات (البرتغالية والإنجليزية والإسبانية)، موجهة للقراء من الدبلوماسيين وأفراد القوات المسلحة والجامعيين والسياسيين والمحللين وصناع القرار البرازيليين والأجانب. صوت سوس : ومع

المصدر - Array
صوت سوس