فعاليات المجتمع المدني المغربي تزور السويد .. وتحتج أمام سفارة ستوكهولم

2015 10 04
2015 10 04
Array

يستعد وفد من المجتمع المدني للتوجه إلى ستوكهولم، عاصمة السويد، وذلك خلال الأيام القليلة القادمة، من أجل لقاء زعماء أحزاب سويدية وفعاليات سياسية ومدنية هناك، فيما قررت تنسيقية من المجتمع المدني تنظيم وقفة احتجاجية اليوم الأحد أمام مقر السفارة السويدية بالرباط على الساعة الرابعة مساء.

وقال الدكتور خالد الشرقاوي السموني، مدير مركز الرباط للدراسات السياسية والإستراتيجية، وأحد أعضاء الوفد المغربي الذي يستعد للسفر إلى السويد، من أجل الترافع عن عدالة قضية الوحدة الترابية، وصد الموقف السويدي الرامي إلى الاعتراف بجبهة البوليساريو، إنه لم يتم بعد تحديد تاريخ معين للزيارة.

وعن طبيعة اللقاءات المرتقب إجراؤها بالسويد، أورد السموني للجريدة ، أن الفكرة قائمة والترتيبات سارية، وأضاف أن هذه الزيارة ستكون عبارة عن لقاءات مكثفة مع بعض زعماء الأحزاب السياسية السويدية، علاوة على لقاء في طور البرمجة مع رئيسة المجموعة البرلمانية المؤثرة في اتخاذ القرار على مستوى البرلمان.

وأكمل المتحدث بأن الغاية من زيارة الوفد المغربي هو محاولة إقناع الطرف السويدي بوجهة نظر المغرب، إزاء التطورات في الصحراء، وإقناعهم أيضا بتغيير موقف الحكومة السويدية، الذي يروم إلى الاعتراف بـ”الجمهورية الصحراوية” لجبهة البوليساريو الانفصالية.

وعلى صعيد ذي صلة، أعلنت فعاليات مدنية تنظيم وقفة احتجاجية اليوم الأحد أمام مقر السفارة السويدية بالرباط، بسبب “مساعي البرلمان السويدي لاتخاذ قرار يقضي بالاعتراف بجمهورية البوليساريو الوهمية، والموقف غير الواضح لسفارة السويد بالمغرب” على حد تعبير بيان الفعاليات.

وأشار المحتجون إلى “المعلومات المغلوطة التي قدمت للبرلمان السويدي حول القضية المصيرية للمغاربة حكومة وملكا وشعبا”، مؤكدين أن السويد، وخاصة المؤسسات الرسمية، انساقت وراء ادعاءات الجمهورية المزعومة والمساعي الجزائرية لزعزعة استقرار المغرب”.

واعتبرت الفعاليات ذاتها أن “الموقف السويدي من شأنه الإضرار بسمعة مملكة السويد كدولة حقوقية تتسم مواقفها بالرزانة والحكمة”، باعتبار أنه “لم يراع نتائج زيارة سابقة لوفد برلماني سويدي للصحراء المغربية سنة 2010، أكد عيش مواطني الصحراء في رغد” وفق تعبير البيان.

وكانت حالة من الاستنفار قد عمت عددا من الأحزاب السياسية المغربية، عقب الاجتماع الطارئ، الذي جمع رئيس الحكومة بأمناء الأحزاب، أخبروا فيه بضرورة العمل على تكثيف اللقاءات مع ساسة السويد، لتلطيف موقفها من قضية الصحراء، والتزام الحياد مع جبهة البوليساريو. صوت سوس

المصدر - Array