صور الأحزاب السياسية تضم إنفصاليين يثير حفيظة إعلام جبهة البوليساريو

2015 08 26
2015 08 26
Array

لا حديث في أوساط المتتبعين لقضية الصحراء، سوى عن المشاركة المكثفة للمواطنين في الأقاليم الصحراوية في الإنتخابات الجارية حملتها إلى غاية ليلة الثالث من الشهر المقبل، ويرى معظم هؤلاء، أن الحملات الإنتخابية التي تقودها الأحزاب السياسية في الأقاليم الجنوبية أثبتت أن جبهة البوليساريو قد فشلت فيما خططت له بخصوص دعوة المواطنين إلى مقاطعة الإنتخابات المغربية، وأنها لم تعد تستطيع السيطرة على عقول المواطنين و غسل أذمغتهم كما كانت تفعل في السابق.

إعلام البوليساريو، تداول مجموعة من الصور التي إلتقطت لحملات إنتخابية التي تخوضها الأحزاب السياسية في الأقاليم الجنوبية، حيث يظهر عدد من الموالين لها وهم يرتدون صدريات سياسية، وعلقت عليها بطريقة تنم عن اليأس و الإحباط الذي ينتاب الموالين للبوليساريو، بل وأنها إعترفت بأن المغرب قد إستطاع أن يخمد نيران الفتنة التي ألف الموالون للجبهة إشعالها بطريقة غير مباشرة، و دون الحاجة إلى الوقوع في حفرة حقوق الإنسان التي ظلت الورقة الوحيدة التي تلعب بها الجزائر من أجل محاربة المغرب في صحرائه على المستوى الدولي.

و بينما إلتزمت بعض المنابر الإعلامية الموالية لجبهة البوليساريو بالإعتراف بفشل جبهة البوليساريو في ميع خططها، و فقدانها للشعبية في أوساط الصحراويين، مؤكدة على أن الموالين لها قد أصبحوا أوراقا محروقة ينبذهم المواطنون في الصحراء، حاولت بعضها الإشارة إلى شراء الذمم و التأكيد على إستقطاب الموالين للجبهة بالأموال، و بين هذا وذاك فإن صلب الموضوع لم يتغير في شيء، لأن جميع القصاصات تؤكد على أن جبهة البوليساريو ليس سوى كيان وهمي لا يتبعه البعض عن قناعة أو مبادئ و كل ما في الأمر “أموال الشعب الجزائري”. صوت سوس : عادل قرموطي

المصدر - Array
صوت سوس