http://sawtsouss.com/wp-content/uploads/2018/01/gold-star2.gif

اشتوكة: اتهامات لمشروع “إسمنت أيت بها” بعدم الانخراط الجدي في تنمية المنطقة

2015 07 12
2015 07 12
Array

افتتاحه يوم 21 نونبر 2006 يزداد يقين ساكنة الجماعة القروية لإمي مقورن ونواحيها باقليم اشتوكة ايت باها يوما عن يوم من أكذوبة شيء اسمه مساهمة معمل الإسمنت المتواجد بالمنطقة في التنمية المحلية في إطار المقاولة المواطنة . فسكان هذه المناطق لم يروا بعد تجليات واضحة لشواهد ” الإيزو ” و المعايير الدولية لاحترام البيئة التي سمعوا لها رنينا منذ بداية الاشتغال بهذا المعمل . ليس ذلك فحسب بل لم يلمسوا أثرا للوعود التي اطلقت عقب ترحيل المعمل من أكادير نحو اشتوكة ايت بها من تشغيل اليد العاملة المحلية والتعاون مع الجمعيات الأهلية والمساهمة في المشاريع الإجتماعية المحلية. لا شيء بالملموس سيقنع ساكنة إمي مقورن من عكس ذلك، فالعديد من الجمعيات العاملة في المنطقة صرحت بأنها لم تتلق أي دعم من إدارة المعمل بالرغم ان انتاجية المصنع تفوق اكتر من2 مليون و200 ألف طن من الاسمنت سنويا، كما تشهد الحجرات القصديرية بالمدارس وغياب المرافق الصحية بها والمساجد الطينية وحالة الطريق الرابطة بين إمي مقورن ومدينة بيوكرى على ذلك. فيما نقلت مصادرللجريدة ان الدعم تستفيد منه جمعيات محظوظة توجد خارج الاقليم بكل من الدار البيضاء ومدن اخرى بعيدة عن اشتوكة ايت بها. كلما يشهده سكان المنطقة ويحسون به ويشمونه هو ما تعبر عنه هذه الصور التي حصلت عليها الجريدة والتي تبين جانبا من الأضرار البيئة التي يخلفها المعمل إضافة إلى تأثيرات ما تشير له الصور من افرازات مادية وغازية على حياة السكان .

شباب من المنطقة عبروا للجريدة عن امتعاضهم من أن معمل الإسمنت لم يفكر حتى في تشييد ملعب بسيط للشباب أو تشجيع التمدرس بحافلة للنقل المدرسي وما إلى ذلك من مساهمات بسيطة يحصل بها شرف الاعتزاز لاحتضان المنطقة لمنشأة اقتصادية عملاقة كاسمنت المغرب.فيما عبر آخرون عن اشمئزازهم لما يعتبرونه إهانة لهم عندما يشتغلون كحمالين خارج أسوار المعمل أو كحراس أمن لدى احدى الشركات الخاصة داخل المعمل في أحسن الأحوال فيما يتم استقدام اليد العاملة من خارج الإقليم عن طريق الوساطة. فيما قال البعض الآخر أن أول ضرر معنوي لحق ابناء المنطقة حين لم يكن لها من معمل الأسمنت نصيب حتى في الاسم لما أطلق عليه اسم ” أيت بها ” رغم أنه يقع بتراب الجماعة القروية لإمي مقورن وليس في بلدية أيت بها. صوت سوس

المصدر - Array
صوت سوس