http://sawtsouss.com/wp-content/uploads/2018/01/gold-star2.gif

المرأة المغربية بين التناقض والواقع

2015 07 04
2015 07 04
Array

عندما يحجب الفكر ويغيب العقل ويحرم التفكير في القضايا الجوهرية الو جودية للانسان يسهل تصديق الأساطير والخرافات والشعودة.بل نكون أكثر تماهيا وانسجاما مع الخرافة والاكاذيب الضالة التي تبعد الانسان عن واقعه.فبدل اخضاع الاشياء للواقع وللتحليل المادي الملموس نجد أنفسنا غرقنا في التحليل اللاواقعي للاشياء واضفاء السحرية عليه.هكذا كانت تنشأتنا في مجتمعاتنا المتخلفة التي يسود فيها الاستبداد وينخرها الفساد والضحية الكبرى لهذه الثقافة هم نحن النساء بالدرجة الأولى. فاذا كانت الثقافة هي ذاك الغطاء الفوقي للأساس الاقتصادي والمادي للمجتمع وتلك البنية الفوقية التي تصنعها الطبقة السائدة لاستعباد الطبقات المسحوقة والمستغلة فإن الاقتصاد هو المحدد الرئيسي لكل بناء فوقي .فإذا تمعنا في الاشياء ودققناها نجد في الواقع ثقافتين مختلفتين.ثقافة حداثية منفتحة تتمتع فيها البرجوازية بكل شيء حيث يكون الحلال هو الطاغي والمباح هو السائد بحكم القانون والسلطة والمال وفي الجهة المقابلة نجد ثقافة مغايرة تسمى بثقافة حشومة حيث يحرم فيها كل شيء ويستغل فيها الدين شر استغلال ويمنع اعمال العقل وخضعه في القضايا التي تهم هذه الطبقات الكادحة.ثقافتين معارضتين في مجتمع طبقي كالمغرب يفتخر ويتبجح بالتعددية والانفتاح المرتكز على حقوق الانسان كما هي متعارف عليها دوليا دون التسامح مع من يخل بأركان الاسلام ومن يمس المقدسات.غير أننا سنجد في الواقع تناقضا صارخا في هذا الخطاب اللذي ينبني على تعارض كبير بين ثقافة حقوق الانسان التي لا يمكن تجزيؤها كمنظومة شاملة للقيم والحقوق بدون تمييز وبين خطاب ديني يكرس التمييز ويرفض استخدام العقل والاجتهاد مع النص! فما هو موقعنا في هذه المقاربة الغريبة وكيف يمكن لنا ممارسة حقوقنا في ظل هذا التناقض؟ إن من يحاول التحليل المنطقي للأشياء سيجد أننا في ظل مجتمع متعدد الطبقات وهو على عكس ما يروج لنا من مغرب التعدد والتسامح.مغربين مغتربان تفصلهما هوة كبيرة.مغرب الفقراء حيث كل شيء ممنوع وحرام ومغرب الأغنياء حيث القانون والثروة تنصفهم.بامكانهم ممارسة الجنس كيفما أرادوا ومتى؟،يسرقون باسم القانون والدين،يكذبون،يلبسون ما اشتهوا من لباس العهر والفساد بأموال الفقراء،يشربون الخمر،يزنون ،لا يكترثون للقيم ولا الأخلاق لكن الثقافة السائدة التي تثقل كاهلنا هي الغالبة ونحن من نمارسها بالقوة والغصب وباسم القانون والدين طبعا لأن لذيهم أجهزة تمارس سلطتها علينا فالتعليم هم من خططوا له لنكون ضحاياه والاعلام مسخر لأدلجتنا و تسفيهنا وجعلنا أكثر تفاهة بمسلسلاتهم الغبية من الدرجة واحد وبأخبارهم المزيفة للواقع لأنهم هم من يحتكرون المعلومة والخبر وبجرائدهم الصفراء التي تدجن العقول وتطبل للسياسات المخزنية.فهم أقوياء لأنهم يمتلكون القوة والسلطة والأجهزة القمعية.هم من شجعوا الفكر الغيبي الداعشي فأصبحنا نحن نحصد الكوارث ثم الكوارث وأصبحنا نتعارك فيما بيننا فأصبح نقاشنا يدور حول القشور كهروب من أزماتنا فأصبحنا نختلف حول أتفه الاشياء.هل ندخل الحمام بالرجل اليمنى أو الشمال؟ماهو المسموح بلباس المرأة؟هل المرأة عورة أم شيطان في صورة انسان؟كم من الجواري سينكحها من له نصيب في الجنة؟ كيف تمارس الجنس على الطريقة الاسلامية؟ الاسلام كرم المرأة وجعل لها الرجل حاميا وشرفا لها،حقوق الانسان بدعة غربية.تخلي المسلم عن الاسلام الحقيقي هو سبب الاز مة والحل هو الاسلام).نقاشات تافهة يغوص فيها المغربي المتخلف اللذي وضع حجابا على عقله فأضحى يفكر فقط بنصفه الأسفل وأصبحت المرأة تفكر بفكر ذكوري على مقاص الرجل فتطبعت مع الفكر الاقصائي اللذي يميزها ويجعلها أسفل الدركات ويضللها عن قضيتها المحورية والأساسية قضية كل المجتمع والتي إن أعاتها جيدا سوف تتخلص من كل القيود التي تكبل حريتها وانسانيتها ووجودها وبتحررها سيتحرر المجتمع بأكمله. صوت سوس : زينب السايح

المصدر - Array
صوت سوس